Bint Jbeil Home
المياه تجرف ألغاماً إسرائيلية
إلى بلدة العديسة
السفير --  (الجمعة، 28 نيسان «أبريل» 2006)
بنت جبيل - "السفير"
أدى فتح القوات الإسرائيلية عبارات ضخمة للمياه وتحويلها نحو الأراضي اللبنانية، قبالة بلدتي رميش والعديسة الحدوديتين، إلى انجرافات كبيرة في التربة ألحقت أضراراً فادحة بالمزروعات. وأدت المياه الآتية من مستعمرة مارغليوت الإسرائيلية، مقابل بلدة العديسة، إلى جرف الألغام المزروعة على الجهة الاخرى من الحدود باتجاه الأراضي الزراعية اللبنانية، مما دفع المزارعين اللبنانيين الى الانقطاع عن العمل في أراضيهم، خوفا من تعرضهم للإصابة بالألغام. 

أوضح ديغول أبو طاس (من بلدة رميش) أن قوات الاحتلال فتحت مسارب المياه للسدود المقابلة لمستعمرة “دفيف” الإسرائيلية، بعد ارتفاع منسوب المياه فيها نتيجة الأمطار الغزيرة، فطافت على أراضي رميش في محلة “سعسع” المنخفضة، مما أدى إلى غرق عشرات الدونمات الزراعية وإتلاف كميات كبيرة من حقول التبغ والقمح والعدس. 

وأشار النائب حسن فضل الله الذي تابع الموضوع، الى حصول اتصال مع رئيس الحكومة الذي وعد بتحويل الموضوع إلى الهيئة العليا للإغاثة. وجال النائبان علي بزي وأيوب حميد ووفد من حركة “امل” على قرى قضاء بنت جبيل المتضررة بالفيضانات الاخيرة. فيما طالب رئيس بلدية ميس الجبل نعيم رزق “الهيئة العليا للإغاثة بالتعجيل في مسح الاضرار التي ألحقتها السيول بالمزروعات”. ودعا الجيش اللبنانية الى المبادرة “للكشف على الالغام الإسرائيلية التي جرفتها السيول الى أراضي البلدة” 
ألـغــام