“لجنة المتابعة” تنتقد موقف الحكومة اللبنانية:
لم تسمح للأهالي بزيارة أبنائهم في سجون إسرائيل

السفير (الأربعاء، 18 أيلول / سبتمبر 2002)

سعدى علوة

     كشفت لجنة المتابعة لقضية الاسرى اللبنانيين في السجون الاسرائيلية واهالي المعتقلين؛ في مؤتمر صحافي عقد في نقابة الصحافة امس؛ عن ان الدولة اللبنانية قد رفضت منذ عامين السماح لأهالي المعتقلين زيارة ابنائهم في السجون الاسرائيلية عبر الصليب الاحمر الدولي بعدما وافقت الحكومة الاسرائيلية على ذلك من دون التدخل مع العائلات الراغبة في رؤية ابنائها. 

وسألت انصاف ياسين؛ شقيقة الأسير أنور ياسين؛ الحكومة اللبنانية “عن سبب المنع بعدما وافقت السلطات الاسرائيلية على الزيارة تحت ضغط اللجنة الدولية للصليب الاحمر والمنظمات الانسانية”. 

وطالبت ياسين؛ التي كانت تتحدث باسم اهالي المعتقلين؛ “بخطة حقيقية لتحرير الاسرى” واتهمت “الجميع بالتقصير”. 

واوضح رئيس لجنة المتابعة محمد صفا ل “السفير” ان الدولة اللبنانية لم تقدم مبررات مقنعة لرفضها؛ ولعلها لم تسمح للعائلات بالزيارة خوفا من ان تصب في مشروع التطبيع؛ وكأن أم هذا الاسير او ذاك؛ او ابناءه سيقدمون على التطبيع لمجرد دخولهم اسرائيل”. 

واشار صفا الى ان الصليب الاحمر الدولي؛ ووفق الموافقة الاسرائيلية سينقل العائلات بالباصات عبر الحدود اللبنانية ولا تتدخل اسرائيل مع الزائرين؛ وهذا ما نقله رئيس اللجنة الدولية للصليب الاحمر هنري فورنييه الى الرؤساء اللبنانيين الذين زارهم؛ آنذاك؛ وفق صفا. 

وقال صفا ان فورنييه لم يسمع ردا او جوابا؛ وكذلك لم تقرأ اللجنة الدولية للصليب الاحمر بيانا؛ وبقي الموضوع طي الكتمان؛ ولهذا نحن نثيره اليوم اعتراضا على الصمت واستمرار القضية من دون حلول”. 

من جهته وبعد الاتصال به؛ رفض فورنييه؛ الموجود في جنيف؛ التعليق على الموضوع قبل مراجعة الملف وبعض المعنيين بالقضية؛ فيما اوضح مصدر مسؤول في المديرية العامة للامن العام ل “السفير” ان المديرية لم تتلق اي طلب بهذا الخصوص؛ وان على اهالي المعتقلين ولجنة المتابعة تحديد الجهة التي رفضت طلبهم في الدولة اللبنانية. 

واكد المصدر انه ستتم دراسة الطلب في حال تقديمه؛ ثم النظر فيه واتخاذ القرار المناسب. 

وبالعودة الى المؤتمر الصحافي؛ تحدثت والدة الفتى المفقود ماهر قصير باسم لجنة اهالي المخطوفين والمفقودين في لبنان فطالبت هيئة تقصي شكاوى اهالي المفقودين برفع التقرير بنتيجة عملها الى مجلس الوزراء ايفاء لآخر تعهد قطعته بأن الامر لن يتجاوز الاسبوعين؛ ودعت الدولة الى الاسراع في اتخاذ الاجراءات المترتبة على ذلك في سبيل اقفال الملف نهائيا وبطريقة عادلة. 

من جهة ثانية دعت لجنة المتابعة الى حوار اعلامي مفتوح حول تجربة اللجنة في خلال العشر سنوات الماضية وحول اطلاق تقريرها العام بعنوان “عشر سنوات من النضال”؛ عند الحادية عشرة من قبل ظهر الجمعة المقبل في نقابة الصحافة اللبنانية.

   

§ وصـلات:

 

لا ننسى أسرانا !

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic