كلام داريل عيسى أثار أهالي المفقود سكاف:
“إسرائيل ترفض الكشف عن أسرانا لديها”

السفير (الخميس، 23 كانون الثاني / يناير 2003)

عمر إبراهيم

     استفز كلام النائب الاميركي، اللبناني الاصل، داريل عيسى، أهالي الاسير اللبناني يحي سكاف المعتقل من قبل السلطات الاسرائيلية، عندما قال: “ان موضوع الاسرى اللبنانيين مختلف عن الاسرى الاسرائيليين، لان الصليب الاحمر الدولي يزور الاسرى اللبنانيين في السجون الاسرائيلية ولا يتمكن من زيارة الاسرى الاسرائيليين في لبنان”. فأصدرت بيانا اعتبرت فيه ان “هذه المعلومات مغلوطة ولا تمت الى الحقيقة بصلة”. 

وأشارت عائلة سكاف، الى ان اسرائيل “تعمد الى رفض الاعلان أو الكشف عن الاسرى اللبنانيين وتمنع مقابلتهم على الرغم من وجود أدلة تؤكد وجودهم على قيد الحياة في السجون الاسرائيلية”. 

وناشدت العائلة، في البيان الذي صدر باسم “لجنة أصدقاء الاسير يحيى سكاف” النائب عيسى والمنظمات الاميركية والصليب الاحمر الدولي التدخل لكشف مصيره ومكان اعتقاله مع غيره من الاسرى اللبنانيين المفقودين في السجون الاسرائيلية. 

وأشارت العائلة في بيانها الى ان الاسير سكاف “اعتقل في 11 آذار عام 1978 في أعقاب العملية التي وقعت على طريق حيفا تل أبيب، حيث جرى التكتم على مصيره ومنع الصليب الاحمر من مقابلته”. 

وأضافت: “في تاريخ 11/10/2000 صدرت وثيقة عن منظمة دولية تتضمن شهادة من الاسير الفلسطيني خالد طه ايوب من داخل فلسطين المحتلة، يؤكد فيها ان الاسير سكاف على قيد الحياة وهو في حالة صحية يرثى لها. 

والدة الاسير سكاف السيدة عائشة طالب ناشدت أصحاب الضمير في العالم ان يعملوا للافراج عن ولدها. وقالت ل”السفير” “لقد ضاع عمري وأنا في انتظاره وأرجو من الله ان يمنحني فرصة للقائه وأنا في هذا العمر”. 

وأشارت الى ان اسرائيل أخفت كل المعلومات عنه، بعد أسره، الا ان الاذاعة الاسرائيلية بثت بعد خمس سنوات على أسره، لقاءات مباشرة مع عدد من الجرحى الموجودين داخل أحد المستشفيات، كان بينهم يحيى سكاف، ثم توالت بعد ذلك الرسائل من الاسرى المحررين وفيها ان يحيى على قيد الحياة في سجن عسقلان، وهو مصاب في رأسه ويعاني من مرض نفسي.

§ وصـلات:

 
لا ننسى أسرانا !  

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic