مؤتمر مناهضة التعذيب
يُنهي أعماله باعتصام

السفير (السبت، 28 حزيران «يونيو» 2003)

إعتصام ضد التعذيب في صيدا
إعتصام صيدا

     نقل المؤتمر العالمي لمناهضة التعذيب، اعماله الى محطته الثانية، صيدا، التي شهدت افتتاح معرض صور ورسومات بعنوان “معاً ضد التعذيب” في قاعة البلدية، وبالتعاون مع “تجمع المؤسسات الاهلية في صيدا”. وألقت رئيسة المركز العالمي لتأهيل ضحايا التعذيب، الدكتورة ماريا بينيو كالي، كلمة بعد افتتاحها العرض، اعربت فيها عن تأثرها بمظاهر صور التعذيب، خصوصاً تلك التي رسمها اطفال من الجنوب اللبناني، داعية الى تضامن كل ضحايا التعذيب في العالم. كما استمعت الى احاديث عدد من الاطفال الذين ساهموا في تلك الرسومات. 

وتمحورت الجلسة الثانية للمؤتمر التي عقدت في صيدا، حول “تنظيم الحملات العالمية لمناهضة التعذيب وآليات الحماية والتعويض، الوطنية والاقليمية والدولية، وحق الضحايا في التعويض المادي والمعنوي”. 

وألقى امين سر الجمعية اللبنانية لحقوق الانسان المحامي نعمة جمعة، كلمة دعا فيها الى تشكيل لجان الحقيقة من قبل قوى وهيئات المجتمع المدني لاعطاء تحريم التعذيب طابعه العملي والتطبيقي وتكريس نصوص قانونية تحول دون التقادم ومرور الزمن والعفو العام على جرائم من هذا النوع. 

وتخلل الجلسة عرض فيلم “اصوات ما بعد الحرب” مرفقاً بتعليق بصوت الفنانة فاتن حمامة. واذاع احد ضحايا التعذيب في البحرين، السجين السابق محمد رضا معراج، شهادة عن سجنه، وقدم ماك دوغال مداخلة من قسم “مكافحة مجرمي الحرب ضد الانسانية في كندا”. وتحدث عضو الهيئة القيادية للجمعية المغربية لحقوق الانسان الدكتور احمد الدريدي عن “الحق في الحياة والسلامة البدنية والامان الشخصي ومنع التعذيب والشطط في استعمال السلطة”. ثم كانت مداخلة لاستاذ مادة حقوق الانسان في الجامعة اللبنانية الدكتور حسن جوني، عن “مناهضة التعذيب في ضوء القانون الدولي الانساني”، تلاه رئيس المنظمة العربية لحقوق الانسان في لندن الدكتور عبد الحسين شعبان، متحدثاً عن الواقع العربي لحقوق الانسان، ثم قدم المدير التنفيذي لشبكة المنظمات العربية غير الحكومية للتنمية زياد عبد الصمد، دراسة عن الاتفاقيات الدولية والآليات واهداف حملات الدفاع عن ضحايا التعذيب والممارسات الجرمية. وقدمت رئيسة مركز “ريستارت” سوزان جبور مداخلة اختُتم بها المؤتمر، انتقل بعده المشاركون الى ساحة الشهداء في صيدا، حيث نفذوا اعتصاماً تضامنياً مع المعتقلين اللبنانيين والفلسطينيين والعرب في السجون الاسرائيلية.

§ وصـلات:

 
لا ننسى أسرانا !  

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Op-Ed Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic