الفرنسيون في "الطوارئ"
يحتفلون بأوسمة السلام
المستقبل -- (السبت، 10 أيلول «سبتمبر» 2005)
فادي البردان
القوة الفرنسية أثناء الإحتفال في الناقورة
أقامت الوحدة الفرنسية العاملة في اطار القوات الدولية المنتشرة في جنوب لبنان مساء أمس، احتفالاً في مقر قيادتها في الناقورة لمناسبة تقليد أوسمة السلام لأكثر من 150 ضابطاً و جندياً عاملين في صفوفها.

حضر الاحتفال الممثل الشخصي لأمين عام الأمم المتحدة في الجنوب غير بيدرسون والقائد العام لـ"اليونفيل" الجنرال آلان بيللغريني، والملحق العسكري في السفارة الفرنسية في بيروت والعميد الركن الياس زعرب ممثلاً لقائد الجيش وقائد منطقة الجنوب في قوى الأمن الداخلي العميد الركن محمود قدورة وقائد اللواء الأول العميد الركن رسلان حلوي، وقائد جهاز الارتباط العقيد مانويل كاراجيان وقائد موقع صور العسكري العقيد اسماعيل حمدان، إضافة إلى فاعليات ووجهاء المنطقة ورؤساء بلديات ومخاتير.

وبعدما استعرض بيللغريني الضابط والعناصر قام بتقليد أوسمة السلام، ألقى بعدها كلمة على غير عادته باللغة الفرنسية، أثنى خلالها على دور الطوارئ وأهمية هذا الدور في عمليات حفظ السلام في المنطقة. جرى بعدها استعراض لعدد من الكلاب المدرّبة التي نفذت هجمات على عدو وهمي.
 

بيدرسون

وعلى هامش الاحتفال التقت "المستقبل" الممثل الشخصي لأنان في جنوب لبنان غير بيدرسون الذي أعرب عن ثقته وثقة المنظمة الدولية بمستقبل لبنان، وقال: "لا أخشى على الوضع الأمني، لأن ليس هناك ما يبرر أي توترات داخلية"، واصفاً عمل لجنة التحقيق الدولية باستشهاد الرئيس رفيق الحريري بأنه عمل محترف يقوده محقق مشهود له بالخبرة والكفاءة والصدقية، رافضاً التشكيك بدوره أو الغمز من قناته "لأنه لا يعمل في السياسة وعمله تحقيقي بحت"، آملاً الوصول إلى الحقيقة التي يطالبها بها اللبنانيون.

وتطرّق بيدرسون إلى الوضع عند الخط الأزرق وقال: "نأمل أن تستمر حالة الهدوء وأن تسيطر بشكل دائم كي ينعم السكان بالأمن والهدوء"، وقال: "إن تسليم جثة سلهب إلى الصليب الأحمر الدولي إشارة إيجابية لنوع من هدوء بدأ يسود". ولدى سؤاله عن وجود ضمانات بعدم ارتكاب اسرائيل لأي اعتداءات على لبنان قال بيدرسون: "لا يوجد ضمانات في الشرق الأوسط، والمهم ان يبقى الجانبان على طرفي الحدود ملتزمين بأعلى درجات ضبط النفس".
 

الوحدة الأوكرانية

على صعيد آخر، كشف في الناقورة أن الوحدة الاوكرانية ستعود إلى بلادها بعد اتهام عناصر فيها بسرقة وقود. وتحدثت مصادر متابعة عن ان توصية نهائية صدرت بالتخلي عن خدماتها، ورفضت المصادر تحديد كيفية سد الفراغ الذي سيتركه الاوكرانيون بعد مغادرتهم.

§ وصـلات: