كتيبة هندية جديدة في "اليونيفيل"
والقديمة تغادر اليوم
المستقبل -- (الجمعة، 16 كانون أول «ديسمبر» 2005)
مرجعيون ـ "المستقبل"
أنهت الكتيبة الهندية السابعة "اسام"، بقيادة الكولونيل تي سامبايا، عملها ضمن قوات حفظ السلام "اليونيفيل" في جنوب لبنان، لتحل مكانها الكتيبة الهندية الثامنة "4 سيخ" بقيادة الكولونيل سوفاتش بانوار، وعديدها 671 عنصراً بين ضابط وجندي سيتوزعون على 11 موقعاً أمامياً على الخط الأزرق وثمانية مواقع خلفية.

عملية التسلم والتسليم بدأت في مقر القيادة في نقار كوكبا، وتشمل كل الرتب والقطاعات، وتسلم الكولونيل بانوار مهمة قيادة كتيبته صباح أمس، على ان يغادر الكولونيل سامبايا لبنان نهائياً اليوم، وفي هذا الاطار، التقى القائدان مجموعة من الصحافيين في مقر القيادة، ووصف سامبايا العلاقة بين الكتيبة الهندية والأهالي بأنها كانت ممتازة طوال سنة من العمل لحفظ السلام في المنطقة. وقال، سنغادر لبنان إلى الهند تاركين وراءنا ذكريات جميلة. اننا نقدر الصحافة اللبنانية على نشاطها في وضع الأمور في نصابها الصحيح. وهذه الأمور نقلتها الى القائد الجديد الذي سيواصل عمله في الاطار نفسه الذي قامت به الكتيبة السابعة.

وقال، هناك عادات وتقاليد متشابهة بين الشعبين اللبناني والهندي، وسوف انقل تفاصيل المعاملة الحسنة التي لقيتها في لبنان الى الشعب الهندي، خصوصاً المحبة العميقة التي جمعتنا بالاهالي. وهناك لائحة طويلة بأسماء الاصدقاء، وأتمنى العودة إلى الجنوب اللبناني سائحا لا رجلا عسكريا.

ورداً على سؤال قال، ثمة حقول ألغام محاذية للخط الأزرق محاطة بشارات تحذر الأهالي من الاقتراب. والقوات الدولية عملت لازالة كميات كبيرة من الالغام، اضافة الى الخدمات الانسانية والاجتماعية التي قدمتها الكتيبة ضمن الامكانات المتاحة.

وقال قائد الكتيبة الثامنة الكولونيل بانوار انه مصمم على القيام بواجباته لحفظ السلام واكمال مسيرة الخدمات على غرار الكتيبة السابقة، مشيراً إلى ان عناصر الكتيبة هم من مقاطعة البنجاب، وبعض ابناء هذه المنطقة خدم في لبنان في العام 1943 ضمن عديد الجيش الانكليزي.

من جهة ثانية، زار سامبايا نادي المسنين التابع لوزارة الشؤون الاجتماعية في بلدة الخيام في قضاء مرجعيون، يرافقه خلفه الكولونيل بانوار.
§ وصـلات: