الكتيبة الهندية على الخط الأزرق:
الخدمات تطغى على الدور العسكري
المستقبل -- (السبت، 4 آذار «مارس» 2006)
عساف أبو رحال
عيادة طب الأسنان لدى الكتيبة الهندية
يبلغ عديد الكتيبة الهندية الثامنة المنتشرة في القطاع الشرقي من جنوب لبنان نحو 650 بين ضابط وجندي، وتشغل عدداً من المواقع الأمامية والخلفية على امتداد الخط الأزرق وصولاً حتى مرتفعات كفرشوبا وبلدة شبعا في أعالي العرقوب. ولا يقتصر نشاط هذه القوات على الأمور العسكرية واقامة المراكز والنقاط الحدودية، فهناك مواقع ومراكز أخرى كان لها دور هام في حماية الأهالي إبان فترة الاحتلال وفي تقديم الخدمات الطبية والإنسانية والاجتماعية. وقد أدت ولا تزال دوراً هاماً في تخفيف المعاناة عن المواطن الجنوبي الذي عانى ولا يزال الصعوبات. وفي القطاع الشرقي تعاقبت مجموعة كتائب كان آخرها الكتيبة الهندية الثامنة (36 سيخ) بقيادة الكولونيل "بانوار".
 

الكتيبة الثامنة

يقع مقر قيادتها في نقار كوكبا التابع للبلدة. تسلمته من سابقتها. ويقوم على مساحة واسعة من الأراضي تم التوافق عليها بعد طلب تقدمت به الأمم المتحدة إلى الجهات المعنية للحصول على أماكن لمواقعها منذ دخولها لبنان وبعد قرار مجلس الأمن الأخير الموافقة على التجديد للقوات الدولية في جنوب لبنان ستة أشهر جديدة. زارت المستقبل مقر هذه القيادة.

الخدمات 

معالم النظام والهدوء تبدأ من موقف السيارات. وأول ما يلفت الانتباه عشرات المدنيين الداخلين والخارجين من قسم الطبابة وعيادة طب الأسنان. جاءوا من القرى والبلدات المجاورة لمعاينة الفم والأسنان لدى الطبيب المختص في عيادته المجهزة بكل المعدات والوسائل الحديثة. غرفة الانتظار تعج بجالسيها من قرى حاصبيا والعرقوب ومرجعيون. ويقول بعضهم إن الطبابة في لبنان مكلفة لا يقوى المواطن العادي على تسديد فاتورتها خصوصاً طب الأسنان. وهذه العيادات وفرت على الأهالي الذين شكروا الكتيبة الهندية والقيادة الدولية على المساعدات واستقبال المرضى وحسن معاملتهم.

الطبيب البيطري الوحيد في قوات اليونيفيل المقدم "بابو" قال إنه يعالج 4500 رأس ماشية تتوزع على 40 بلدة من شبعا حتى حولا في القطاع الأوسط. وفي الأسبوع الفائت، أجرى ثلاث عمليات ولادة قيصرية لثلاثة رؤوس من البقر تكللت بالنجاح. وفي مزرعتي شانوح وحلتا، يوجد حالات مرضية بين قطعان الماشية يتم معالجتها بمراقبة ضابط الارتباط الميجر "بانداي". ويقول الطبيب البيطري أن لا دوام له فهو يعمل غب الطلب وعلى مدار الساعة إذا لزم الأمر، على الرغم من وجود برنامج ينظم نشاطه وأوقات الدوام. ويعود ذلك إلى طبيعة المنطقة التي يعتمد أهلها على الزراعة وتربية المواشي. وهنا يكمن دورنا في تقديم المساعدات للمزارعين. وأشار إلى قيام تنسيق مع دائرة الزراعة في النبطية لتأمين لقاحات لمعالجة الحالات المرضية لدى المواشي وقد لقينا تجاوبا بهذا الشأن". 

وإلى جانب مقر القيادة يقوم مكتب الارتباط، مهمته تنظيم العلاقة والخدمات مع المدنيين. ويضم مجموعة موظفين محليين يعملون مع هذه القوات مترجمين ومن خلالهم يتم التفاهم والعمل لحل كل الأمور والمشاكل العالقة.

ضابط الارتباط الميجر "بانداي" ألقى الضوء على العديد من الخدمات التي تقدمها الكتيبة وقال، تواصل نشاطها في تقديم الخدمات الطبية والاجتماعية والإنسانية في مناطق انتشارها. وهي تحاول إيجاد اطار أوسع لتقديم المزيد من الخدمات لأهالي المنطقة، وتشمل المساعدات الطبية والصحية وعيادات طب الأسنان والخدمات البيطرية إضافة إلى فريقي الصيانة والهندسة. وفي شهر آذار القادم ستنظم الكتيبة دورة إسعافات أولية تتناول كيفية الاعتناء بالأطفال بعد الولادة مدتها ثلاثة أسابيع وذلك في مدرسة مرجعيون الرسمية. وطبيب الأسنان يعالج ما مجموعه 300 حالة، مشيراً إلى ان الفريق الطبي يزور المدارس ويقوم بالكشف على أسنان الأطفال وتحويل من هم بحاجة إلى عيادة الطوارئ للمعالجة. وقال، الفريق الطبي يقوم بدراسة لكشف نسبة سلامة وصحة الأسنان عند الأطفال تمهيداً لوضع برنامج غذائي حفاظاً على سلامتهم. وفي بلدة برج الملوك افتتحت الكتيبة عيادة طبية جديدة الشهر الماضي بعد تلقيها طلباً من الأهالي. 

أضاف، شكلت القيادة الهندية فرقة مساعدات انسانية وأخرى هندسية وثالثة للصيانة لتقديم المساعدات بناء على طلب الأهالي وتكون ضمن الإمكانات المتوفرة. وتنحصر مهمة فريق الصيانة في كل ما يتعلق بحوادث السير. إذ يتولى الفريق نقل السيارات والجرحى وتقديم المساعدات المتوافرة. ومن مهماته أيضاً إصلاح أجهزة الكمبيوتر المعطلة في المدارس الرسمية. 

أما الفريق الهندسي، فمهمته توجيه المزارعين والأهالي وتحذيرهم من مخاطر الألغام.

§ وصـلات: