جنود «اليونيفل» تعدوا 13 ألفاً
من 30 دولة
السفير -- (الخميس، 12 نيسان «أبريل» 2007)
حسين سعد
جنود من الطوارئ في الناقورة (حسن سعد)
أرتفع عدد الدول المشاركة في اطار القوات الدولية المعززة في الجنوب اللبناني الى ثلاثين دولة اجنبية، من بينها دولة عربية واحدة هي قطر. واصبح عدد عساكر الدول الثلاثين حتى الان ثلاثة عشر الفا وثمانية وخمسون جنديا، تضيق بهم منطقة جنوب الليطاني والمياه الاقليمية اللبنانية، التي ترابط فيها اساطيل المانية وتركية ويونانية بقيادة المانية، يتمركز على متنها ما يقارب الالفي عسكري من الدول المذكورة.

وتشارك بعض الدول مثل قبرص وسلوفينيا وسلوفاكيا وغواتيمالا، بأعداد رمزية جدا لا تتجاوز الاربعة عناصر، فيما ارسلت كوريا الجنوبية فريقا من جيشها الى الجنوب للاستطلاع ومعاينة الواقع على الارض، تمهيدا لارسال قوات منها للانضمام الى اعداد «اليونيفل».

وتملك الدول الاساسية المشاركة في هذه القوات التي عززت قواتها في اعقاب صدور القرار الدولي ,1701 لا سيما فرنسا واسبانيا والمانيا وايطاليا، اسلحة متطورة من بينها دبابات «لوكلير» وصواريخ هجومية ومدافع ثقيلة وبوارج وغيرها من اجهزة الاتصال الحديثة. وتشكل هذه الوحدات العمود الفقري للقوات الدولية المعززة، لما تمثله دولها من موقع على الساحة العالمية والاوروبية.

وقسمت قوات «اليونيفل» خريطة انتشارها في جنوب الليطاني الى قطاعين:

ـ القطاع الغربي ويضم مناطق صور وبنت جبيل بقيادة ايطالية. وتنتشر فيه وحدات فرنسية ـ غانية ـ ايطالية ـ تركية ـ برتغالية ـ بلجيكية ـ بولندية ـ صينية ـ قطرية وغيرها.

ـ القطاع الشرقي ويشمل منطقة مرجعيون والعرقوب وتتولى قيادته القوة الاسبانية. وتتمركز فيه وحدات من الهند ـ اندونيسيا ـ اسبانيا ـ ماليزيا ـ نيبال ـ فنلندا ـ ايرلند والنروج. وتتوزع اعداد الجنود الدوليون المنتشرون في البر والبحر كما يلي:

ايطاليا 2516 - فرنسا 1610 - اسبانيا 1082 - الهند 883 – نيبال 859 - اندونيسيا 853 - غانا 850 - تركيا 760 - الصين 374 - ماليزيا 362 - بلجيكا 347 – بولندا 317- قطر 214 - فنلندا 207 - هولندا 171 - ايرلندا 162 - البرتغال 145 - النروج 130 - تانزانيا 77 - السويد 68 - الدانمرك 48 - سلوفينيا 12 - سلوفاكيا 6 - كوريا 4 - هينغاريا 4 - لوكسمبورغ 2 - غواتيمالا 1 - قبرص 1 - اليونان 211 والمانيا 782 والاخيرتان في عداد القوات البحرية التابعة.
§ وصـلات: