Rima Saad - ريما سعد

المذيعة الإخبارية ريما سعد
"سأرتدي الحجاب ولن أحتجب!"

النهار (الجمعة، 18 نيسان «أبريل» 2003)
ماهر الشوا

     ريما سعد وجه تلفزيوني إخباري، عملت في شبكة ART ثم انتقلت الى محطة NBN حيث وجدت نفسها في البرامج السياسية والأخبار. تابعت الحدث العراقي الراهن في "اللقاء السياسي"، لكن ذلك لم يشغلها عن متابعة هواياتها بين الحين والآخر بعيداً عن الحرب والسياسة. مستعدة لكي تكون مراسلة حربية ويوماً ما قد ترتدي الحجاب. "الدليل" التقاها في هذا الحوار. 

* بداية، بطاقة تعريف. 

- من بنت جبيل الجنوب، 24 عاماً، أنكليزي في الجامعة الأميركية عام .1999 

* متى دخلت مجال التلفزيون؟ 

- قبل دخولي إلى التلفزيون كنت بصدد إكمال دراساتي العليا في ترجمة اللغات، لكني دخلت إلى ART وكان العمل التلفزيوني يستهويني من صغري ولطالما كنت أقف أمام المرآة كأني مذيعة أو مطربة. 

* ماذا قدمت في محطة ART؟ 

- قدّمت "خيمة رمضان" وبرنامج "عالمها" وبرنامج "ألو ART بيروت" لمدة عام ونصف العام حيث كنت أقدم فقرة أقوال الصحف. ومن هنا وجدت نفسي في البرامج السياسية. 

* لماذا تركت ART واتجهت الى NBN؟ 

- لم أختلف مع ART ومجال العمل في NBN يناسب طموحي كونها محطة إخبارية ولا أزال فيها من نحو عام ونصف العام. 

* كيف تواكبين الحدث مع ضيوفك في اللقاء السياسي ضمن "الصباحية"؟ 

- من خلال تغطية شاملة ويومية لمجريات الحدث مع ضيوف من مجالات مختلفة. والمذيع يجب أن يكون محايداً وأحاول أن أكون محايدة لدرجة عدم الإيحاء من خلال بسمة مثلاً مع فكرة أو رأي يطرحهما الضيف أو ضدهما. 

* من درّبك على الأداء التلفزيوني؟ 

- "المراية" عندما دخلت إلى ART قال لي الاستاذ أحمد العشي أني أذكره بزوجته سعاد. 

* كيف؟ 

- لا أعرف ولكني سعيدة بإعطائي برنامج على الهواء. 

* وعلى الأداء الإخباري؟ 

- الاخبار تطلّبت تدريباً. قبل NBN درست مع الاستاذ عمر الزين نحو شهرين ولم أكمل. لكني في NBN دربت نفسي ولم يدربني أحد. 

* وبمن أنت متأثرة؟ 

- متأثرة بكل المذيعين الناجحين. عندما بدأت في NBN واكبت بنهم "الجزيرة" و"أبو ظبي" والقنوات الإخبارية و LBCI وكنت أستقي ما يناسبني وأبلور شخصيتي وأدائي الخاص. ولا أعمد إلى تقليد أحد معين. 

* عندما دخلت الى NBN شعرت بمضايقة أحد أو بمنافسة معينة؟ 

- المنافسة موجودة ليس فقط في NBN وإنما في أي محطة إعلامية وفي كل المجالات والمهن. المنافسة مقياس من مقاييس النجاح. المنافسة تهدف الى التقدم نحو الافضل. 

* كيف تنمّين موهبتك وثقافتك؟ 

- من أهم العوامل المتابعة لكل ما يجري فضلاً عن القرارات. 

* ثمة مفارقة تتمثل في عدم وجود مراسلين للـNBN رغم كونها محطة إخبارية، لو عرض عليك السفر كمراسلة هل توافقين؟ 

- من دون تردّد نعم. 

* لكن الصحافيين والمراسلين لم يسلموا من نار الحرب... 

- لو استشهدت فإنه شرف لي. 

* ما طموحك؟ 

- أجد نفسي في البرامج السياسية مثل "اللقاء السياسي" أكثر من النشرات الاخبارية لأن المذيع في الأخبار مثل الآلة. 

* ما ردُّك على من ينتقدك؟ 

- يقال إن نبرتي نارّية وأقول لمن يكتب عني أني لا أستطيع أن أغيّر أسلوبي. ويفترض أن أتفاعل مع ما اقرأ، وكل خبر له طريقته في الأداء. 

* المعروف عن مذيعات الأخبار أن شعرهن قصير، لماذا أنتِ مختلفة؟ 

- منذ مجيئي الى NBN كان شعري طويلاً وقصصته لأني كنت متأثرة بمذيعات قناة "الجزيرة" وعلى مرّ الوقت عاد الى طوله. أود الإشارة إلى أني قد أرتدي الحجاب من دون أن أحتجب. 

* كيف تمضين أوقات الفراغ وهل لديك اهتمامات غير إعلامية؟ 

- غرامي كل ما له علاقة بالفن. أرسم لوحات بورتريه بالفحم سأعلقها في منزلي. وقد كرست وقتي أثناء الدراسة الجامعية للرسم وكتابة القصائد. وفي فترة من الزمن كنت أؤلف الأغاني وألحنها وكنت بصدد الدخول إلى عالم الفن جدّياً لكن القدر ساقني إلى العمل التلفزيوني. 

* كونك مخطوبة متى الزواج وهل خطيبك من الوسط الإعلامي؟ 

- مخطوبة من تسعة أشهر وسنتزوج بعد نحو شهر. خطيبي رجل أعمال يعمل في التجارة. 

 

 
 

| شخصيـات | أبنــاء البــلد |

 
   

    

 
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic