الأصول الطعام لغة الطفولة

العـامية في جبل عــامل
لغة الطفولة

- تحقيق إسماعيل الصغير -

     اللهجة العامية، لدى أي شعب من الشعوب، وثيقة تاريخية حيّة، والمفردات وصيغ التعبير التي يستعملها الأطفال، للتعبير عن حاجاتهم جزء هام من هذه الوثيقة، إذ تمتاز بحيويتها، ومقاومتها للتغيرات التي تحمل معها بدائل، أو تسقط كلمات ومفردات من قاموس الإستعمال اليومي، كما يحدث بالنسبة للآلات والمعدات مثلاً.

وفي ما يأتي رصيد لمفردات الطفولة في لهجة جبل عامل، على أمل أن تكون بداية لائحة تُستكمل بزيادة مفرداتها، أو بإضافة شروح يقع عليها آخرون. فمن خلال دراسة للباحث الليبي الدكتور علي خشيم، سيتبين لنا أن لغة الطفولة في جبل عامل تتشابه في كثير من مفرداتها مع لغة الطفولة في ليبيا، والجزائر، ووسط المغرب، مع العلم أنها تكاد تكون هي نفسها المستعملة في سوريا وفلسطين. 

ويشير الدكتور خشيم إلى أن المفردات التي يستعملها الأطفال الآن في عدد من الدول العربية، هي نفسها التي كانت مستعملة في القرن التاسع عشر، ومن النماذج أن ميخائيل صباغ أورد كلمات كانت مستعملة في الشام سنة 1812. 

بل إن الرجوع إلى الأرامية، والفرعونية، والكنعانية الأولى يبين لنا أن بعض هذه المفردات كانت مستعملة في سوريا وفلسطين والجليل الأعلى، ومصر واوغاريت قبل المسيح. ويورد اللغوي الروماني فارو (116-27 ق م) في لائحة للغة الأطفال عند اللاتين، مفردات ما زال بعضها مستعملاً حتى اليوم، مثل BUA (بُوا) أي الشراب والماء. 

وفي ما يأتي لائحة بأهم مفردات الطفولة في جبل عامل، وما يماثلها في عدد من الدول العربية (ليبيا، تونس، الجزائر، المغرب، القطيف والمنطقة الشرقية من المملكة العربية السعودية):
 

  • الكلمةالمعنى

  • آ آ: بيضة. -- القطيف (كاكه)

  • أبّا: الأب، يا أبي

  • أحَّ – أُحَّّ: لا تمسك، نار، ألم، مؤلم. -- ليبيا: (أحّه)؛ سوريا وفلسطين (أح)؛ القطيف (ححو) أي جرح

  • أعْ – أعاّ – أعّيه – أعُو: قذِر، قذارة، وسخ، إياك والقذارة، سيء، كريه. -- ليبيا (أعّيه)؛ سوريا (إع)؛ فلسطين (أع)؛ فرعونية (أح)

  • أوّا – واوا: ألم – وجع – جرح – حرق. -- في سوريا (واوه)؛ العراق (أوّا)؛ واللفظة ترد مكررة مرتين في قصيدة تنشدها الأم لطفلها: أوا – أوا

  • ببّي: شتم، سبّ، شتيمة. -- الجزائر (بو) أي ضرب؛ ليبيا (ببي) أي ضرب، إضرب

  • بَحْ – بَحَّةْ: ذهب، إنتهى، غير موجود، مُخْتفٍ. -- ليبيا (بحّه)؛ سوريا وفلسطين (بَحْ)؛ المغرب (حبت)؛ القطيف (بح)؛ الفرعونية (بح)؛ الكنعانية (برح)

  • بِعّو، بُعْ: حيوان مخيف. -- الجزائر(بعبع) وتعني الخروف؛ صحراء سيوة (بعّة)؛ القطيف (إمباع)؛ الفرعونية (با)

  • بُـفّه: الطبيخ مُطلقاً، وخصوصاًما يُهيّأُ منه على النار. -- ونجد ألفاظاً مشابهة، إنما تعني النار بذاتها في ليبيا: (فُقه) و (فُفّو)؛ وفي وسط الجزائر(فََـفّو)؛ وفي سيوه (فُـفّو)؛ وفي لغة اوغاريت (رأس شمرا) نقع على لفظ (إ ف ي و) ويعني يشوي. وهذه الألفاظ غير بعيدة عن حكاية صوت النافخ في النار (أفّ)، أو النافخ على أكل ساخن ليبرد. أما في لغة منطقة القطيف فهناك لفظ (أوف) وتعني الخبز أو الأرز

  • بُوا – بُو – مْبُوّا – نْبُوّا: شرب، ماء، اريد أن أشرب. -- المغرب (بو)؛ الجزائر (نْبُوا)؛ صحراء سيوه في مصر (مْبُوا) (أمبو=فم)؛ القطيف (أمبوّة)؛ صقلية (مْبو) أي ماء الشرب؛ مالطا (بمبو) أي يشرب و (مبوا)؛ اللاتينية القديمة (BAU) أي الشراب والماء

  • التِش – تِشيه: الخروج من المنزل – النزهة

  • دادا: مشى، خطا. -- في منطقة قطيف (تاتا) ودادو تعني طفل صغير؛ المغرب (ددّوش)؛ الجزائر (ددّش)؛ ليبيا (ديدش)؛ وفي الفرعونية (د ج أ)؛ وفي العربية الفصحى (دأدأ) أي مشى مشية الشيوخ؛ وفي السريانية (دادا) أو (داذا) تعني حبيب وعم

  • دَئِّي: للمفاجأة

  • الدَّح – الدَّحّة – الدّحو: الملابس الجديدة، كل ما هو جميل

  • دَدّي – دَدْ: ضَرَب – ضَرْب – وجع أو ألم ناتج من الضرب. -- سوريا وفلسطين (دَدّي)؛ تونس (ديدي)؛ الجزائر والمغرب (ددّي)؛ وفي لغة قطيف (إدح)

  • الدَّةْ: أي دابة للركوب وخصوصاً الحمار

  • دُوّا – دو: تحذير من الدنو من مكان عال، أو الوقوع، أو السقوط على الأرض

  • كِخْ – كِخّه: إياك والقذارة. أخرج ما في فمك – لا تمسك – هذا قذر ووسخ. -- في وسط المغرب (إخّي)؛ الجزائر (خخِي)؛ صحراء سيوة (خِي)؛ سوريا وفلسطين (كِخْ)؛ في الفرعونية (ي ح)

  • لالا – اللالة: النجمة المضيئة في السماء، أو القمر. -- وفي العامية العراقية (منطقة الكاظمية) تعني اللفظة المصباح المصنوع من الزجاج

  • مَمَّه: خبز. – في ليبيا (ممّه) و (مَمّي) أكل عموماً؛ وفي المغرب (ميمي)؛ وفي سوريا (مَمّ)؛ وفي الفرعونية (أم): يبلع وهي قريبة من لفظة ليبية أخرى (أمه، أمي) وتعني أكل أيضاً؛ أما في لغة أوغاريت فهناك لفظة (م. م) وتعني مياه

  • نَنّي، نَنِّه: أكل، طعام. -- هذه اللفظة تأخذ معنى النوم في سوريا (نِني)؛ والمغرب (نني)؛ ومصر (نِنّي)؛ وتونس (نانّي)؛ وفي الفرعونية القديمة (ن ن ي) تعني راقد ومتعب؛ وفي الإيطالية (ننا)؛ وفي اليابانية (نني)

  • هَمّْ، عَمّْ: أكل، فتح فمه وتناول الطعام. -- في ليبيا (همّه، همّي)؛ المغرب (ميمي)؛ سوريا (مَمّ)؛ الصومال (عنّ)؛ النوبة (أم)

 
     ويقدم لنا الشاعر الماجن إبن سودون (1407-1464) الذي ولد في دمشق وعاش في القاهرة، وثيقة شعرية عن مفردات كانت متداولة في تلك الفترة، وفيها ما يشير إلى أن لغة الطفولة وثيقة تاريخية حية، فهو يقول في رثاء أمّه:

وطالما دلعتني حال تربيتي - - - خوفاً على خاطري كيلا تُبكيني 
أقول "مَمْ مَمْ " تجيء بالأكل تطعمني - - - أقول "إمْبو" تجيء بالماء تسقيني 
إن صحت في ليلة "واوا" لأسهدها - - - تقول "هُوهُو" بهزّ كي تنسيني 

وفي قصيدة أخرى من ديوانه نزهة النفوس: 

ولما أن كبرت بحمد ربّي - - - وصار لمنتهى عقلي ابتداء 
بقيت أقول ننو، توتو، تاتا - - - ودحّو، كخّ، وامبو، مَمّ، آءُ
 

 

 
    
Home - English Contact Us Bint Jbeil Guide Guestbook Bint Jbeil E-mail Bint Jbeil News Home -  Arabic